دردشه

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

سيرفرات وشفرات كروت الستالايت لمشاهده الجزيره الرياضيه والارتي وكل الباقات المشفره


    أنـا ... بإخـتـصــار

    شاطر
    avatar
    Drdasha
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 346
    العمر : 32
    الشكر : 0
    تاريخ التسجيل : 16/04/2008

    شعر أنـا ... بإخـتـصــار

    مُساهمة من طرف Drdasha في 31/01/09, 09:32 pm



    أنـا ... بإخـتـصــار

    على غير العادة
    ففي هذه المرة يدي ترتجف بأكملها
    وكأنها المرة الأولى تلمس قلمي الحبيب
    الذي هو دوماً رفيقي في السرًاء والضرًاء

    الألم يعذبني ببطء
    والقلم يرتعش بين أناملي
    أحاول جاهدة أن أكتب
    فالكتابة هي الوحيدة المتبقية لي
    فلا يمكنني الإستغناء عنها
    إنها جزء مني


    فيا يدي
    إن الذي بين يداكي
    ما هو إلاً قلمي الباكي الحزين


    فهو

    ( ياما )
    كتب الخواطر والهمسات
    ( وياما )
    أزعجته في أوقات غير مناسبة

    لي مع قلمي حكايات و حكايات
    كثيراً ما أشعر أنه يحس بي و يفهمني

    فأنهمك في حوار مطول معه

    أخاطبه فيصغي الي بانتباه

    أشكوا له همي فيؤازني

    مترجما إحساسي حروفا تتلقف دفق العبارات
    أرنوا إليه في شغب ساعة هناء

    فيداعب أفكاري و يخطها وردات و بسمات
    صديق وفي

    يتغنى لفرحي .. يثور لغضبي.. يصحبني في حزني
    هو لي مرآة
    هو لمضامين الخير رحاب
    ان ناديته فهو لا شك آت
    و ان رغبتُ عنه احترمني و غاب

    لكنه لأجلي يتصبًر ويتحمًل
    يشعر أن حياتي كلها أحزان
    كآبة وصمت ... هموم وحنين
    ووعود كاذبة من الآخرين

    عندما أشعر بالوحدة والغربة
    أنكب بين أوراقي وأمسك قلمي
    وأسلي نفسي بحبر قلمي
    فساعة يكتب ألم
    وساعة يكتب فرح

    يا قلمي أنت رفيقي
    ولا أنسى أوراقي
    فبكما أزرع البسمة على شفتاي
    وبكما أنزع الألم من جسدي

    فأنا ساعة أشعر بالفرح
    وساعات حزينة
    ويوم أضحك
    وأيام باكية العين
    وشهر مع الناس
    وشهوراً أعيش وحيدةً
    وسنة أعيش حابسة أفكاري
    و سنين أكون غارقة في بحر الهموم

    بصراحة
    هذه حياتي بإختصار

    أعرف أن الكتابة صراخي

    ولغًة صمتي الداخلي
    صمتي الذي لا يفضح إلاً لذاتي

    الكتابة لها متعة خاصة بي
    هي وقفة تأمل صادقة مع ذاتي

    لأن ليس هناك حواجز

    بيني وبين أحاسيسي
    لأوصل المعنى المراد

    لِمن أراد أن يفهمه

    عندما أكتب عن الحـــــــب
    أكتب بإحساسي
    دون خوف أو خجل أو تردد

    وعندما أكتب عن الصديق
    أعني الإخلاص ...

    إذا حزنت ، إحتجته
    وإذا إحتجته وجدته

    وإذا وجدته ، وجدت نفسي

    وعندما أكتب عن ألمي
    فإنني أعجز تماماً
    وليس بقدرتي ولا بإمكاني
    أن أكتب عن الألم الحقيقي
    الذي أشعر به

    أهرب من واقعي للصمت
    وأهرب من صمتي للجنون
    وأهرب من جنوني للشعر
    في بحور الشعر أنسى من أكون

    لكي أكون شاعرة
    لا تكفيني الفكرة
    ولا ضوء الشموع في سهرة
    لكي أكون شاعرة
    لا أحتاج إلى خبرة
    ليس الأمر في الأقلام أو المحبرة
    الأمر ليس في الثقافة
    أو الجامعات الكبرى

    يكفيني شعوري وإحساسي
    حينها فقط أصبح شاعرة
    وتراودني أطياف الذكرى

    إن الكتابة جزء مني

    ومن كياني ووجودي
    من قناعاتي بالدنيا
    وفي الوقت نفسه هي القاسم المشترك
    بيني وبين الناس


    وإلى من يقرأني
    سيحس بأناملي قد تسللت إلى جوارحه
    تنبش في أعماقه
    لتتجسًد صورة نكاد نلمسها بأناملنا
    ونستشعرها بدموعنا

    وحين نفكر بين الواقع والخيال
    فتختلط بنا الأمور

    وأخيراً ... أطلب من كل قارىء
    أن ينتظر كتاباتي ليقرأ لي
    وأنتظر كل بريد لأقرأ له


    تربطه بي كلمة
    وتربطني به رسالة
    يفتقدني حين تغيب كلماتي
    وأفتقده حين يتأخر البريد


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/04/18, 09:38 am